أتوجه الى الرتباء والضباط معايداً إياهم في هذا العيد الوطني الكبير، عيد جيشنا الباسل، عيد كل مؤمن بلبنان وطناً عزيزاً سيداً حرّاً مستقلاً. كما أتمنى في هذا العيد أن تكون تضحيات جنودنا الأبطال نهاية عذابات شعبنا وبوابة عبور الى مستقبل زاهر لأبنائنا. إنني على ثقة تامة أن وطناً يحميه الجيش اللبناني لا يمكن أن يخاف شيئاً ولن تقوَ عليه عواصف التفرقة ولن تنال منه الأخطار مهما اشتدت

Categories: Uncategorized

Leave a Reply