جاءنا من عضو مجلس بلدية بيروت هاغوب ترزيان:
“بعدما نشرت صحيفة “النهار” في تاريخ 2012/10/3 العدد 24867 الخبر الآتي “بلدية بيروت ترد على صحناوي”. وحرصاً مني على الدقة والصدقية، يهمني نشر هذا البيان:
“مجلس بلدية بيروت، كل مين من إيدو إلو. يبدو ان بعض اعضاء مجلس بلدية بيروت، لا يعرفون شيئاً عن اسس العمل البلدي، عن سير المؤسسات، عن مبدأ التضامن البلدي، عن العمل ضمن فريق واحد.
اذ سمح رئيس لجنة العلاقات العامة (نديم قسطه) لنفسه، ان يصدر بياناً اوحى للجميع انه بيان صادر عن بلدية بيروت او عن لجنة العلاقات العامة مجتمعة، فأقحم المجلس واللجنة في مواقف ومواضيع لم تطرح على طاولة البحث اصلاً.
لست أناقش مضمون بيان عضو المجلس ومدى صحته، بل جلّ ما اطرحه هنا ان عضو بلدية بيروت نطق باسم المجلس مجتمعاً. فأوحى لكل من قرأ بيانه الذي استعمل فيه صيغة الجمع كما وصفته كرئيس للجنة العلاقات العامة، انه صادر اما عن المجلس واما عن لجنة العلاقات العامة، وهذا امر ابعد ما يكون عن الواقع(…).
ولكي لا يتحول هذا المجلس من هيئة “كل مين من ايدو الو”، لا بد لرئيس لجة العلاقات العامة في بلدية بيروت من ان يبادر فوراً الى اصدار بيان توضيحي يذكر فيه ان ما ضمّنه بيانه السابق يعبّر عن وجهة نظره وحده، ولا يختزل موقف المجلس البلدي او لجنة العلاقات العامة فيه، آملين من ان ننتهي من حالة الفوضى والمزرعة، وننتقل الى عمل بلدي مؤسساتي حقيقي خدمة لأبناء بيروت”.

http://www.annahar.com/article.php?t=mahaly&p=18&d=24868

 

Categories: Uncategorized

Leave a Reply