لا يسعنا أمام هول الدمار ومشهد الموت المؤلم الذي أصاب الأشرفية، لا يسعنا سوى التقدم من عائلات الشهداء جميعاً بأحرّ التعازي والتضامن في هذا الوقت العصيب، ونتوجه للجرحى الراقدين في المستشفيات ونشدّ على أزرهم وندعو لهم بالشفاء العاجل،ونعاهد كل متضرر من هذا العمل الإرهابي اننا سنكون إلى جانبه في إعادة إعمار ما تهدم وإعادة الحياة إلى طبيعتها، فالحياة هي أبلغ جواب على من يزرع العب والموت في أحيائنا ومدينتنا.

 

علّ درب الجلجلة الطويل والمظلم ينتهي بقيامة لبنان

 

هاغوب ترزيان

عضو بلدية بيروت

Categories: Uncategorized

Leave a Reply