ردود الفعل تتوالى حول إعتصام فوج الإطفاء 
ومجلس بلدية بيروت خصص جلسة للتداول مع القائد والضباط
السبت,30 حزيران 2012 الموافق ١٠ رجب ١٤٣٣

كتب يونس السيد:

عقد مجلس بلدية بيروت جلسة مكتملة النصاب برئاسة الدكتور بلال حمد حيث بحث في جدول اعماله المقرر والمتضمن شؤوناً انمائية وخدماتية ومالية واجتماعية، تخص العاصمة. وأقر الآتي:
– تداول المجلس بشأن اعمال التظاهر التي قام بها عناصر من فوج الاطفاء أمام القصر البلدي، وقرر الدعوة إلى جلسة خاصة لفوج الاطفاء بحضور قائد الفوج وضباطه. كما قرر التمني على محافظ مدينة بيروت ناصيف قالوش تزويد المجلس البلدي بالتقرير الذي سيرفعه قائد الفوج حول الاحداث حال وروده.
وعلمت «اللواء» في هذا المجال، ان هذا البند اخذ حيّزاً من وقت الجلسة، حيث تمّ استعراض ظروف الاعتصام والمطالب، فجرى التأكيد ان المجلس البلدي ومنذ تسلمه مهامه يسعى لتحسين اوضاع فوجي الحرس والاطفاء وهو عاكف على دراسة وإقرار كل الملفات التي تصب في هذه الخانة، رغم الروتين الاداري المؤفر لسير المعاملات، وانه لم يكن هناك داع لهذا الاعتصام، فالمطالب المطروحة لا تحتاج إلى اعتصام للتذكير بها، كونها مطالب محقة والمجلس البلدي لديه قناعة راسخة حول أهميتها وانعكاسها الايجابي على الفوج.
– وافق المجلس على اعطاء مساعدات مالية لافراد من ذوي الاحتياجات الخاصة والحالات المرضية المستعصية والمصابين بمرض السرطان وذوي الاعاقة.
كما تقرر اعطاء مساعدات مالية لبعض الافراد ولموظفين واجراء واطفائيين وحراس تابعين لبلدية بيروت.
– الموافقة على طلب جمعية «سيدرز للعناية» وتقديم الدعم لمشروع الافطارات الرمضانية «خيام الخير». كما تقرر الموافقة على اقامة هذا المشروع في حديقة المفتي حسن خالد – تلة الخياط.
– تقديم سلفة مالية لترميم واصلاح درج اتشينا في منطقة الشحروري – الاشرفية.
– الموافقة على طلب جمعية تجار ومؤسسات «فردان» تركيب عدادات لوقوف السيارات في شارع رشيد كرامي (فردان) من ركز «DUNE» التجاري إنتهاء بكورنيش المزرعة.
– الموافقة على الدعوة الموجهة من «جامعة ميونيخ» للمشاركة بمؤتمر تحت عنوان «أية مدينة تريد» وتحديداً حول مسألة النقل العام المنوي عقده بتاريخ 8 و9/10/2912.
– الموافقة على هبة غير مشروطة من السيدة ليلى حاوي لإقامة نصب تذكاري لوليم حاوي في الحديقة المسماة بإسمه.
ردود الفعل حول إعتصام الإطفاء
{ وعلى صعيد ردود الفعل حول اعتصام فوج الاطفاء فقد بحث نواب بيروت في جلستهم امس ملف فوج الاطفاء واثر الاجتماع قال النائب محمد قباني: «بحثنا موضوع فوج الاطفاء وقد اجمعنا على ان عناصر هذا الفوج هم ابطال وفي الاعوام الاخيرة سقط لهم بضعة شهداء وهم مظلومون ولهم حقوق حرموا منها، وبالتالي يجب اعطاء هؤلاء الناس، هؤلاء الابطال حقهم الذي تأخر تحقيقه».
وفي هذا الاطار، يؤكد نواب بيروت انهم الممثلون الشرعيون المنتخبون للعاصمة، وبالتالي لا يجوز تجاوزهم في قضايا تخص مدينة بيروت.
{ من جهته طالب اتحاد الجمعيات والروابط والهيئات البيروتية المعنيين بانصاف فوج الاطفاء واعلن تضامنه مع الفوج، وعقد لقاء مع لجنة المتابعة في الفوج الذي أكّد بعدم تعليق عملهم الانساني بحيث اقتصر الاعتصام على العناصر المجازة من دوامهاالرسمي.
رئيس الاتحاد راجي الحكيم وفي بيان له قال: «كنت اتوقع لأبطال كهؤلاء اسعفوا الجرحى، وأطفأوا نيران الحروب، وقدّموا الشهيد تلو الشهيد، وعملوا للوطن وابنائه بإخلاص، تكريماً وتبجيلاً وعطاء قليلاً مما يستحقون منّا كأبناء وطن، علمنا بينهم طويلاً فضلا عن كريم المؤسسات الرسمية والمعنية لهم، وهم من أعطونا دون انتظار المكاسب، فقط كان هدفهم البذل والإخلاص للمبدأ الذي اجتمعوا لأجله، وتقدموا لإحيائه في النفوس والأرواح التي  تجلت في عالم التفاني والانصهار بعالم الايثار وإنقاذ البشرية.
اضاف: إننا وكمؤسسات مجتمع مدني وفعاليات شعبي ووطنية، نرفع الصوت عاليا مطالبين كل ذي مسؤولية وبصورة خاصة وزير الداخلية ومحافظ مدينة بيروت ورئيس المجلس البلدي، بتحقيق المطالب المشروعة والمحقة لفوج الاطفاء الذي ما عرفناه الا معطاء دون الحساب الطائفي والحزبي.
وختاماً، نؤكد بأننا لن نتخلى عمّن ساندنا طويلاً ً، ولن نصمت عن ضيم يلحق بربيع الوطن وحماته.
وايضاً لن نتخلى عن الذين عرفناه مسؤولاً شريفاً وإنساناً كريماً العقيد منير مخللاتي لتبنيه قضية فوج الاطفاء وتحمله في سبيلها.

Categories: Uncategorized

Leave a Reply